( ١١٥٢٩) مدرسة تشارك في مشروع تحدي القراءة العربي - مكتب التربية والتعليم بمحافظة طريف

حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام الإثنين 26 شعبان 1438 / 22 مايو 2017

الأخبار اخبار الوزارة › ( ١١٥٢٩) مدرسة تشارك في مشروع تحدي القراءة العربي
( ١١٥٢٩) مدرسة تشارك في مشروع تحدي القراءة العربي
 ( ١١٥٢٩) مدرسة تشارك  في مشروع تحدي القراءة العربي

إيمان بنت سليمان بلغ إجمالي عدد المدارس المشاركة من مدارس التعليم العام في مسابقة تحدي القراءة العربي ( ١١٥٢٩) مدرسة ، منها ( ٥٦٢٢) مدرسة ابتدائية ، و( ٤١١٣) مدرسة متوسطة ، و (١٧٩٤) مدرسة ثانوية، كما بلغ عدد الطلاب المرشحين بالمدارس أكثر من (٣٩٠ ألف) طالب وطالبة ، في الوقت الذي تقترب فيه المسابقة من آخر مراحلها والتي يخوض فيها المتأهلون التصفيات النهائية لكسب بطولة التحدي على مستوى العرب .. وتستضيفها دبي .
وتبرز التجربة في عامها الأول ( بالنسبة للمملكة ) كبادرة مؤثرة تخرج عن إطار المسابقات التقليدية عبر مشاركتها في المشروع الذي يعتبر أكبر مشروع عربي لتشجيع القراءة لدى الطلاب والتزام أكثر من مليون طالب بالمشاركة بقراءة خمسين مليون كتاب خلال كل عام دراسي.
إلى ذلك أكدت وكيل التعليم (بنات) الدكتورة هيا العواد حرص وزارة التعليم على تشجيع الطلاب والطالبات نحو القراءة بطرائق عدة ومنها المشاركة في هذا المشروع؛ كونه يهدف إلى تنمية حب القراءة لدى هذا الجيل في العالم العربي، وغرس القراءة كعادة متأصلة في حياتهم اليومية، وزيادة الوعي بأهمية القراءة، وتحسين مهارات اللغة العربية وتدريبهم على التعبير بطلاقة وفصاحة، وتعزيز الحس الوطني لديهم، وأشارت العواد إلى أن العمل في وضع الترتيبات اللازمة لمشاركة الطلاب والطالبات فيه بدأ فوراً منذ صدور قرار معالي وزير التعليم بتعميمه على إدارات التعليم و تشكيل لجنة وزارية برئاسة المنسقة العامة للمشروع الأستاذة فاطمة المقبل ، وإعداد الخطة اللازمة وعقد ورش العمل المتنوعة واختيار المشرفين والمشرفات في كل المناطق والمحافظات والمنسقين والمنسقات في المدارس المشاركة، وتوضيح آلية التحدي وطريقة التسجيل والتواصل مع القائمين على المسابقة وآلية إجراء التصفيات ومعاييرها وشروط الكتاب المقروء ومن ثم تنفيذ مراحل التصفيات جميعها على المستوى المحلي.
من جانبها وصفت المنسقة العامة للمشروع بالمملكة مستشار وكيل التعليم للبنات الأستاذة فاطمه المقبل المشروع بالريادي كأحد المشاريع التي تعمد بشكل مباشر إلى إحداث التغيير الإيجابي في ثقافة المجتمع التربوي نحو القراءة بتدرج واستمتاع ليس لدى الطلاب والطالبات فقط بل لدى المحيطين بهم من معلمين وقادة وأسرة ، مبينة أن ذلك اتضح من خلال الدراسة التي أقيمت على عينة عشوائية من المشاركين والمشاركات ، وبينت المقبل أن هذا المشروع سيكون أحد الروافد العلمية والثقافية التي تهيئ وتعد الطلاب للمشاركة الفاعلة في المجتمع وفق المقومات الاساسية للبناء المعرفي الناجح والذي سيؤكد على أن أمة أقرأ تقرأ وهذه كانت رؤية المشروع الذي تبنته دولة الإمارات .​
أضيف في : 10-27-1437 08:43 PM | تعليقات : 0 | إهداء : 0 | زيارات : 215 | طباعة | حفظ بإسم | حفظ PDF

تعليقات الفيس بوك



مشاركة

تقييم
2.94/10 (5 صوت)

مواقع النشر
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook

جديد المقالات

ما ينشر من تعليقات لا يعبر بالضرورة عن رأي الموقع أو توجهه وإنما يعبر عن كاتبه فقط .
كافة الحقوق محفوظة لـ turaifedu.gov.sa © 1438
التصميم بواسطة :ALTALEDI NET
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.